إعلانات خاصة بالطلبة
كلمة المدير


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله حمداً بلا منتهى,والصلاة والسلام على رسوله المصطفى , المبعوث للناس رحمة و هدى , وعلى آله الطاهرين الشرفا , شفعاء الناس يوم اللقا , وعلى أصحابه أعلام الورى , وبعد :

فالشعوب تفخر بمآثرها وتراثها الفكري والعلمي , ومن الحري بنا أن نفخر نحن بماضينا العريق , الذي شع ضياؤه ليملأ جنبات الأرض بالعلم والمعرفة  , فمن هذه الأرض أرض بابل انبثقت حضارة الحرف الأول لتنشر جناح الفكر على آفاق الدنيا , ولعل صرحنا العلمي هذا شيد تواصلا مع ذلك الماضي العريق , واخذ من مدينتنا اسماً له ليكون ابناً باراً لإرثنا العظيم , وامتداداً حقيقياً لمدارسها التي انتشرت حينذاك , وأدارت عجلتها الفكرية , ورفدتها بالكلمة الحقة , والفكرة النيرة , فكانت هذه المدرسة ليست بناية وقاعات فحسب , بل تراث يحمل بين انعطافاته كل الحكايات الجميلة وطرافتها , وكل الأيام القاسية وأوجاعها , ولو أن جدرانها تكلمت لروت لنا عن الأجيال التي مرت ونقشت أسماءها نوراً عليها , لتتقاطع عليها الكلمات ذكرى فلان وفلان , وذكرى كذا وكذا , وتحدثت عن الرجالات التي انبثقت من قاعاتها , ليركزوا قاماتهم على ارض مدينتها ,ويكونوا لها أوتادها .

إن المدرسة في مسيرتها الطويلة التي نيفت سنواتها على الخمسين إنما كان مثلها فيها مثل الذي يرتقي جبلا , يشقى في ذلك ويتعب ومع العزيمة والعناد والإصرار يصل القمة , ويضع قدمه عليها , بيد إن الأصعب من ذلك والأعسر هو المحافظة على هذا المنجز , والبقاء في القمة , لان الوصول إليها لم يكن هو المبتغى بل البقاء فيها هو الغاية , وهو المنى , ونحن بعون الله باقون فيها , ومستمرون عليها , وقد قيل : رضا الناس غاية لاتدرك , ولكن مثل هذا لم يثنينا عن السير قدما, ولم يثبط عزائمنا عن التواصل , بل لمّا نزل إدارة ومدرسين نخطو في الاتجاه الصحيح الخطوة تلو الأخرى , ونحقق نجاحا بعد آخر , وكل ذلك وفاء منا لمكانة هذه المدرسة ومحافظة على منزلتها بين نظيراتها , وما تمثله هي من عمق يرتبط بتاريخ مدينة الحلة الفيحاء .

  مدير المدرسة

ثامر علي حسين


الأخبــــــــــار


جميع الحقوق الفكرية والقانونية محفوظة لإعدادية الحلة للبنين  ©2011  

www.iraq-smart.com         تصميم شركة البطاقة الذكية